Monthly Archives: January 2013

Sexual slavery ….. Africa bleeding it’s resources

I had a chat with a a friend form Saudi Arabia and we talked about what was he doing there and when he told me that has job was for a Saudi Princes, During the conversation i realized the moral and financial corruption and un-Islamic the  Saudi Princes and their Government and some wealthy Arabe men from all over   the Gulf so i decided to write this and would part one of the Series of articles.

Sexual slavery is the slavery of unwilling people who are coerced into that condition for sexual exploitation. The incidence of sexual slavery by country has been studied and tabulated by UNESCO, with the cooperation of various international agencies.[1] Sexual slavery may include single-owner sexual slavery, ritual slavery sometimes associated with certain religious practices, such as trokosi in Ghana/Togo/Benin, slavery for primarily non-sexual purposes but where non-consensual sex is common, or forced prostitution. The Vienna Declaration and Programme of Action calls for an international response in order to attempt to eradicate sexual slavery on the basis that it is a human rights issue.

In the commentary on the Rome Statute, Mark Klamberg states

Sexual slavery is particular form of enslavement which includes limitations on one’s autonomy, freedom of movement and power to decide matters relating to one’s sexual activity. Thus, the crime also includes forced marriages, domestic servitude or other forced labor that ultimately involves forced sexual activity. In contrast to the crime of rape, which is a completed offence, sexual slavery constitutes a continuing offence. … Forms of sexual slavery can, for example, be practices such as the detention of women in “rape camps” or “comfort stations”, forced temporary “marriages” to soldiers and other practices involving the treatment of women as chattel, and as such, violations of the peremptory norm prohibiting slavery.

The continent of Africa is one of the most problematic regions in terms of contemporary slavery. Slavery in Africa has a long history, within Africa since before historical records, but intensifying with the medieval Arab slave trade and again with the early modern trans-Atlantic slave trade; the demand for slaves created an entire series of kingdoms (such as the Ashanti Empire) which existed in a state of perpetual warfare in order to generate the prisoners of war necessary for the lucrative export of slaves. These patterns have persisted into the colonial period during the late 19th and early 20th century. Although the colonial authorities attempted to suppress slavery from about 1900, this had very limited success, and after decolonization, slavery continues in many parts of Africa even though being technically illegal.

The problem is most severe in the Sahel region (and to a lesser extent the Horn of Africa), along the racial boundary of Arabized Berbers in the north and blacks in the south this concerns the Sahel states of Mauritania, Mali, Niger, Chad and Sudan in particular, continuing a centuries-old pattern of hereditary servitude going back to the Muslim conquests. Other forms of traditional slavery exist in parts of Ghana, Benin, Togo, Nigeria and Somalia. There are other, non-traditional forms of slavery in Africa today, mostly involving human trafficking and the enslavement of child soldiers and child labourers, e.g. human trafficking in Angola, and human trafficking of children from Togo, Benin and Nigeria to Gabon and Cameroon.

Modern day slavery in Africa according to the Anti-Slavery Society includes exploitation of subjugate populations even when their condition is not technically called “slavery”:

Human slavery, in various formats, is widespread in Saudi society even some of the Gulf countries  today.  Saudi Arabia was among the last nations who, under pressure from United Nations, outlawed slavery in 1962.  However, only 10,000 slaves were freed in 1962 and remaining large number was kept captive.  In 1965 the Saudis were reported to have kept hundreds of slaves for each member of the Roya

Human slavery, in various formats, is widespread in Saudi society even today.  Saudi Arabia was among the last nations who, under pressure from United Nations, outlawed slavery in 1962.  However, only 10,000 slaves were freed in 1962 and remaining large number was kept captive.  In 1965 the Saudis were reported to have kept hundreds of slaves for each member of the Royal family.

Sex Slaves from Arfica such as Sudan and Ethiopia and other African coutries and Asia  like the  Philippines for Saudi Royals – Kanlungan Center Foundation, Inc. and the ‘Coalition Against Trafficking in Women –

Many in Saudi Arabia, including their religious Wahhabi clerics advocate human slavery.   Shaikh Saleh Al-Fawzan, currently member of the Permanent Committee for Islamic Research and Fatawa, Saudi Arabia’s highest religious establishment, is reported to have advocated for human slavery by saying  “Slavery is a part of Islam”, and that those Muslims who oppose slavery “are ignorant, not scholars”.

MIDDLE EAST TIMES SPEAKS OUT ON SAUDI PRINCES SEX SLAVES

The Middle East Times reports: “There’s no capability for reform, no strong character to stop the princes from corruption. You’d need someone to line tens of them up against the wall and shoot them, they’re so used to spending this amount of money. You couldn’t tell them — you don’t need 20 whores for the night, just one or two. Or you’ve got 20 dwarves in the palace, do you need to get two or three whores for every one? Someone like Prince Bishai Bin Abdel Aziz — that’s one real debauched individual. Try to stop him and he’ll come and kill you.” L105 The Saudi princes dehumanize child sex slaves obtained through their sex rings by demeaning them and calling them whores so as not to come into conflict with Saudi religious tenets.

Qatar specifically, has no laws against human trafficking, which has made cracking down on the practice nearly impossible.

“Qatar is a transit and destination country for men and women subjected to trafficking in persons, specifically forced labor and, to a much lesser extent, forced prostitution,” the US State Department stated in a recent report.

“Men and women from Nepal, India, Pakistan, Bangladesh, the Philippines, Indonesia, Vietnam, Sri Lanka, Ethiopia, Sudan, Thailand, Egypt, Syria, Jordan, and China voluntarily travel to Qatar as laborers and domestic servants, but some subsequently face conditions indicative of involuntary servitude. These conditions include threats of serious physical or financial harm; job switching; the withholding of pay; charging workers for benefits for which the employer is responsible; restrictions on freedom of movement, including the confiscation of passports and travel documents and the withholding of exit permits; arbitrary detention; threats of legal action and deportation; false charges; and physical, mental, and sexual abuse.”

Human Rights Reports » 2005 Country Reports on Human Rights Practices

Young boys were trafficked into Qatar to serve as jockeys in camel races early in the year. However, on July 28, Law No. 22, banning the transport, employment, training, and involvement of children under the age of 18 in camel races, came into force. According to Article 4, anyone who violates the law faces 3 to 10 years imprisonment and a fine ranging between $13,000 (47,320 riyals) and $55,000 (200,200 riyals).

Between the months of June and August, the government repatriated approximately 200 children jockeys to Sudan. According to officials at the Embassy of Sudan, no Sudanese camel jockeys remained in the country. The Qatar Charitable Society, in coordination with the Sudanese-based National Council for Childhood Care and the Qatari Embassy in Khartoum, will administer the government’s program to rehabilitate and integrate the repatriated camel jockeys.

Men and women were trafficked into situations of coerced labor. Legislation guiding the sponsorship of expatriate labors has created conditions constituting forced labor or slavery.

The country also was a destination for women and girls who traveled to the country to work as domestic servants. Two embassies reported that a total of 600 of their nationals had been forced into domestic servitude and sexual exploitation.

from Kenya

A report published by Identity, a gay magazine in Kenya, reveals that gay Kenyan men are being trafficked into the Gulf as sex slaves for the wealthy.

The report alleges that gay and bisexual men are lured from university campuses – particularly from Kenyatta University – with promises of high-paying jobs and then transported to labor as sex workers for men in the United Arab Emirates, Qatar and Saudi Arabia.

According to the magazine, due to Kenya’s soaring unemployment rate, the men are easily fooled into this trap.

The publication interviewed one Kenyan victim who was promised a job in Qatar but ended up suffering sexual abuse.

from Egypt

Arab tourists are ‘buying underage Egyptian sex slaves’ to serve them for just a few months’

  • Poor families paid a ‘dowry for the temporary marriages
  • Young victims suffer sexual slavery and forced to be servants

Wealthy tourists from the Persian Gulf are paying to marry under-age Egyptian girls just for the summer, according to a report.

These temporary marriages are not legally binding and end when the men return to their homes in Saudi Arabia, the United Arab Emirates and Kuwait, the tourists pay a ‘dowry’ to poor families through intermediaries with prices ranging from £320 to £3,200.

from Ghana

Six busted for trafficking girls to work as sex slaves in the Gulf

Six members of a syndicate have been arrested for allegedly trafficking young Ghanaian women and men to work as house-helps and shop attendants in Gulf countries although the victims were promised attractive salaries of between $3,500 and $9,000 a month and free visas and tickets to those countries, some of them ended up being paid a paltry $100 a month.
They were also made to work to pay for their tickets and visa fees.

sudan

Writing for The Wall Street Journal on December 12, 2001, Michael Rubin said:

What’s Sudanese slavery like? One 11-year-old Christian boy told me about his first days in captivity: “I was told to be a Muslim several times, and I refused, which is why they cut off my finger.” Twelve-year-old Alokor Ngor Deng was taken as a slave in 1993. She has not seen her mother since the slave raiders sold the two to different masters. Thirteen-year-old Akon was seized by Sudanese military while in her village five years ago. She was gang-raped by six government soldiers, and witnessed seven executions before being sold to a Sudanese Arab.

Many freed slaves bore signs of beatings, burnings and other tortures. More than three-quarters of formerly enslaved women and girls reported rapes.

While nongovernmental organizations argue over how to end slavery, few deny the existence of the practice. …[E]stimates of the number of blacks now enslaved in Sudan vary from tens of thousands to hundreds of thousands (not counting those sold as forced labour in Libya).

The issue was the subject of a Channel 4 dramatised documentary, I Am Slave in August 2010, in which none of these religious conflicts were highlighted

Human Rights Reports » 2005 Country Reports on Human Rights Practices

U.S. Dept of State Bureau of Democracy, Human Rights, and Labor, March 8, 2006

www.state.gov/g/drl/rls/hrrpt/2005/61594.htm

[accessed 25 December 2010]

TRAFFICKING IN PERSONS – There were no informed estimates on the extent of trafficking, either for jockeys or for sexual exploitation. There were credible reports that tribal leaders with government connections transported children to the Persian Gulf to be used as jockeys in camel races or as laborers. Despite the absence of a signed agreement with the government, UNICEF cooperated with the government to repatriate child camel jockeys and indicated that 16 children had been repatriated since May. More than 300 children were repatriated from the United Arab Emirates and Qatar through the combined efforts of governments and NGOs.

There were credible reports that intertribal abductions of women and children continued in the South. Victims frequently became part of the new tribal family, with most women marrying into the new tribe; however, some victims were used for labor or sexual purposes. As intertribal fighting in the South decreased, the number of abductions also appeared to decline. The government acknowledged that abductions occurred and that abductees were sometimes forced into domestic servitude and sexual exploitation. The CEAWC and its 22 joint tribal committees investigated abduction cases and sought to facilitate the safe return of victims. CEAWC did not pursue legal action against abductors. CEAWC reported that since 1999, 1,354 abductees were reunited with their families. Credible sources noted that some of the CEAWC-facilitated reunions were forced repatriations of persons over age 18 against the wishes of the abductees.

During the past 20 years, the LRA kidnapped more than 20 thousand Ugandan children, took them back to the southern part of the country, and forced them to become sex slaves, pack animals, or soldiers. Many of the victims were killed. The LRA also abducted citizens while raiding towns in the South. According to SPLM/A officials, on November 21, suspected LRA rebels abducted 11 people in Western Equatoria and were suspected of killing 5 civilians and abducting 25 persons near Maridi. The government permitted the Ugandan army access to the South to pursue the LRA. Although Ugandan military operations significantly reduced LRA numbers, the LRA continued to operate in the South and to hold child abductees; such LRA attacks restricted humanitarian activities.

UNICEF also said that buying slaves from slave-traders gives them cash to purchase arms and ammunition. But Christian Solidarity said they purchase slaves in Sudanese pounds, not dollars, which could be used to purchase arms.

The Report of a Canadian Assessment Mission, which was published in February, 2007, was drafted by the Canadian Special Envoy to Sudan, John Harker:

Reports, especially from CSI [Christian Solidarity International], about very large numbers were questioned, and frankly not accepted. Mention was also made to us of evidence that the SPLA were involved in “recycling” abductees.. The Harker Report further documented the deliberately fraudulent nature of many “slave redemptions.” Sometimes a “redeeming group” may be innocently misled but other groups may be actively committed to fundraising for the SPLM/A and deliberately use “slave redemption” as a successful tactic for attracting Western donors.

880 Sudanese Slaves Liberated
Thousands Remain Enslaved in Darfur, Kordofan

MALWAL KON, Sudan — 880 liberated slaves returned to their homeland of northern Bahr El Ghazal, Southern Sudan between Jan. 23 and Feb. 2, 2005.

Of the freed slaves, 607 were assembled in Northern Sudanese towns and villages and transported by truck to Southern Sudan by the Government of Sudan’s Committee for the Eradication of the Abduction of Women and Children (CEAWC). They were delivered to registration centers at Gok Machar and Warawar. The outstanding 273 slaves were liberated from Baggara Arab cattle camps by CSI-supported Arab-Dinka Peace Committees, and were documented by CSI staff at Gok Machar and Waragany.

n its report to the UN Secretary-General, dated Jan. 25, 2005, the International Commission on Darfur accused Sudanese government troops of committing “crimes against humanity” and other “war crimes” against Black civilians in Darfur. Among the documented crimes are abduction, enslavement, rape and murder.

CSI welcomes the Commission’s findings and endorses the recommendation to bring to justice – before an international tribunal — those Sudanese government officials, soldiers and militiamen who are responsible for slavery and other related crimes against humanity.

Sudanese children abducted for fighting and sex: U.N.

Children in Sudan, especially in the Darfur region, continue to be abducted for use in battle, forced labor or sexual exploitation, a U.N. human rights body said on Friday.

The U.N. Committee on the Rights of the Child called on the Khartoum government to intensify its efforts to prevent children being abducted and to help reunify victims with their families.

The body, composed of 18 independent experts, issued its conclusions after holding a three-week session at which it examined the records of 11 countries, including Sudan.

It voiced concern that “abductions of children continue to occur for forced recruitment, forced labor, and in some instances, sexual exploitation, especially in Darfur and South Sudan”.

The committee did not spell out whether the forced recruitment was by official Sudanese armed forces, by its allied janjaweed militias, rebel groups or all sides.

But street children and youths uprooted by the conflict which has racked Darfur since 2003 are particularly vulnerable to all forms of exploitation, the U.N. body said.

A revolt by mostly non-Arab rebels and a subsequent government counter-insurgency have driven 2.5 million people from their homes. International experts estimate 200,000 people have been killed in Darfur, while Sudan puts the toll at about 9,000.

The committee also had information that children may resort to prostitution or be forced into early marriages as “a means for survival in exchange of food, money or basic goods”.

Sudan’s delegation to the talks said it was illegal to use children in forced labor, sexual exploitation or pornography, and selling children was an offence not known in its society.

A unit for protection of the family and child had been set up 15 months ago, senior Sudanese officials said.

Advertisements

المثليون في السودان

يتصور البعض لمثليين في السودان ان لهم وضع خاص بهم،لاكنه لا يختلف كثيرًا عن غيرهم في الدول العربية والإسلامية… تكاثرت أعدادهم بصورة ملحوظة… وزادت تجمعاتهم وأماكن لقاءاتهم، لكن حياتهم ليست تبات ونبات. فالمثليون في مصر شأنهم شأن أي جماعة متطرفة أو خارجة عن القانون، الشرطة تداهم أوكارهم بين الحين والآخر والقانون يطاردهم بعقوبات ت، والمجتمع لا يتسامح معهم لذلك يضطر المثليون إلى التكتم على ميولهم وعدم التصريح بها أمام الآخرين.

ومن هذا المنطلق حاولت ان اكتب سلسلة من المقالات التي قد تفيد القارئ في هذا LGBT-week-013، إلا أن العديد من المحللين وخبراء علم النفس والإجتماع يختلفون حول الأسباب التي تدفع بالفرد إلى المثلية، منهم من يرجعها إلى العامل البيولوجي وآخرون إلى عامل التربية والبيئة المنزلية ومنهم يعيدها إلى خلل نفسي، ويقترب العلماء في بعض الجامعات الأوروبية من إقتراح نتيجة علمية جديدة حول نشأة المثلية الجنسية وهو أن نزعة المثلية الجنسية تأتي بالفطرة والولادة.

ولا تزال هذه الظاهرة في العالم العربي تسيطر عليها المجتمعات السرية واللقاءات البعيدة من أعين المجتمع، إذ إنها تعد من المحرمات التي يرفضها المجتمع ويجرمها القانون. ويشهد العالم العربي مؤخرًا حركات تطالب بحقوق المثليين والظهور العلني، فخرجت في بيروت مؤخرًا تظاهرة صغيرة تطالب بإلغاء بعض المواد التي تجرّم المثلية، بالإضافة إلى مطالبات أخرى. وهي تعتبر المرة الأولى التي تخرج فيها مثل هذه التظاهرة في بلد عربي، ويبدو أنّ هناك تنسيقًا بين هذه الجماعات في الوطن العربي حيث محاولة تسجيل جمعية رسمية في الأردن، والإعلان عن مثلها في المغرب.

السوال الاهم هل المثليّة الجنسيّة فطريّة أم مكتسبة

مثليّ جنسيّ، ثنائيّ الجنس، مشتهٍ للمغاير…كثير من الباحثين حاولوا ويحاولون إلى الآن أن يعثروا على منابت نوازعنا الجنسيّة. ومن الحتميّة الوراثيّة حتّى التّفسيرات التّحليليّة النّفسيّة، هذا عرض صغير لليقينيات…

هناك دراسات سوسيولوجيّة متنوّعة تسمح لنا اليوم بالتّأكيد على أنّ المثليّة الجنسيّة موجودة في جميع المجتمعات. وتكاد النّسبة المئويّة للأشخاص ذوي الميول المثليّة الجنسيّة تكون هي نفسها في كلّ المجتمعات وعلى امتداد العصور. من الواضح أنّ السّلوك المثليّ كونيّ وحاضر منذ القدم. وحسب الإحصائيات، تشمل المثليّة الجنسيّة الحصريّة حوالي 3 % من سكّان الأرض. وهي نسبة يجب أن نضيف اليها ذوي النّزعات الثّنائيّة الجنس أوالمثليين الجنسيين الظّرفيين.

نحو تفسير بنيويّ: الهوس الأمريكيّ

سنة 1991، نشر الدّكتور لوفاي Le Vay في معهد سالك Salk بالولايات المتّحدة دراسة تشريحيّة لقسم من الدّماغ هو تحت المهاد l’hypothalamus) ) لواحد وأربعين جثّة تشريحيّة توفّي أصحابها بسبب أمراض مختلفة وكان من بينهم 16 مثليّا جنسيّا. فأظهر أنّ بنية صغيرة جدّا تدعى INH3 ، معروفة بأنّ لها دورا نشيطا في السّلوك الجنسيّ عند الثّدييات، كانت أقلّ حجما لمرّتين في أدمغة المثليين الجنسيين الخاضعين للدّراسة.

سنة 1993، جرّب فريق طبّيّ آخر بإدارة دين هامر Dean Hamer أن يثبت الخاصّيّة الوراثيّة للمثليّة الجنسيّة، من خلال إيعازه بوجود خاصّيّة مميّزة على الذّراع الطّويلة في الصّبغ أيكس، لا تنقل إلاّ عن طريق الأمّ، ويتواتر وجودها عند المثليين الجنسيين.

وأخيرا، في شهر أفريل المنصرم، حاول فريق طبّيّ أمريكيّ آخر أن يظهر رابطا بين رسم اليد الذّكريّة والسّلوك الجنسيّ. فبفعل الهرمونات الذّكريّة، تكون سبّابة الرّجال أقصر من بنصرهم. والحالة هذه، فانّ للنّساء المثليات، حسب رأي الفريق الطّبّيّ، يدا تحمل الخاصّيات الذّكريّة!

مختلف هذه الدّراسات اختارت الفرضيّة البنيويّة لتفسير المثليّة الجنسيّة، ساعيّة إلى تأكيد خاصّيتها الغريزيّة. وسواء اتّجهت نحو تفسيرات تشريحيّة أو وراثيّة أو هرمونيّة، فإنّها تحاول أن تثبت أنّ الإنسان يولد ومعه نزوع جنسيّ غيريّ أو مثليّ أو ثنائيّ bisexuel، مستقلّ عن تربيته وعن بيئته.

خاصّيّة فطريّة؟ لا دليل رغم الدّعم الكبير..

غالبا ما تلقى هذه الدّراسات دعما من جماعات ذات مصالح متباينة. هكذا مثلا تسعى جمعيات مثليّة جنسيّة إلى إثبات أنّ المثليين ليسوا مسئولين عن مثليتهم بما أنّها غريزيّة. وعلى النّقيض منها، تهتمّ اللّوبيات المحافظة بتلك الدّراسات لإثبات أنّ المثليين الجنسيين هم أناس معوّقون.

إنّ هذه الدّراسات الّتي أجريت على عدد ضعيف من المعالجين لم تأت بأيّ دليل على الخاصّيّة الهيكليّة للمثليّة الجنسيّة. ففي كلّ مرّة حاول فيها باحثون أن يكرّروا التّجربة فشلوا تماما في الحصول على النّتائج نفسها ومن جهته، قام علم النّفس التّحليليّ كثيرا بتأويل المثليّة الجنسيّة وسيرورة تشكّل الهويّة الجنسيّة، من خلال تحاليل مختلفة حسب اختلاف المدارس ( الفرويديّة أو اللاّكانيّة ).

.

المثلية الجنسية في الرواية العربية

|محمد ديبو|

شكلت المثلية الجنسية أحد المواضيع الجاذبة للرواية العربية، وتأتي جاذبيتها من كونها موضوعا مثيرا و مسكوتا عنه في آن. وتناولت الرواية موضوع المثلية بشقيه الذكري والأنثوي، معالجة موضوعا كان يعتبر إلى القريب واحدا من المحرمات الممنوع تداولها روائيا، رغم وجودها بكثرة في كتب التراث العربي الإسلامي.

وعالجت بعض الروايات الموضوع بشكل عرضي من خلال مشهد عابر ضمن سياق الرواية، أي اكتفت بالإشارة إلى وجود الظاهرة دون التطرق إليها، وبعضها الآخر عالجه بشكل جذري جاعلا منها موضوعا للرواية برمته.

ويمكننا أن نلاحظ في الفترة الأخيرة تكاثر الروايات التي تتحدث عن المثلية الجنسية، ومنها “شارع العطايف” الصادرة حديثا عن دار الساقي للكاتب السعودي عبد الله بن بخيت، ورواية “رائحة القرفة” لسمر يزبك، و”أنا هي أنت” لإلهام منصور، وقصة ” الدرس الأول” لصاحب هذه السطور في المجموعة القصصية “خطأ انتخابي” الصادرة حديثا عن دار الساقي، إضافة إلى مذكرات محمد شكري في “الخبز الحافي” التي تعتبر من الأعمال الأولى التي تحدثت بجرأة عن هذا الموضوع فاتحة الباب لطرح الموضوع من أوسع أبوابه.

ولكن قبل محمد شكري سبق لغادة السمان أن عالجت موضوع المثلية الأنثوية في إحدى قصصها وكذلك نزار قباني في إحدى قصائده:

مطر.. مطر.. وصديقتها معها، ولتشرين نواح والباب تئن مفاصله ويعربد فيه المفتاح شيء بينهما .. يعرفه اثنان، انا والمصباح وحكاية حب.. لا تحكى في الحب ، يموت الايضاح

الحجرة فوضى . فحلى ترمى .. وحرير ينزاح ويغادر زر عروته بفتور ، فالليل صباح الذئبة ترضع ذئبتها ويد تجتاح وتجتاح ودثار فر .. فواحدة تدنيه ، واخرى ترتاح وحوار نهود اربعة تتهامس ، والهمس مباح كطيور بيض في دغل تتناقر .. والريش سلاح حبات العقدين انفرطت من لهو ، وانهد وشاح

حاولت الروايات التي عالجت موضوع المثلية فهم المثلية الجنسية وطبيعتها وأسبابها لدى معتنقيها. فرأى بعض هذه الأعمال أن الأمر مكتسب عن طريق التعرض لاعتداءات نفسية في الطفولة وبعضها أعاده إلى أسباب طبقية واجتماعية يأتي الفقر في مقدمتها وقليل منها أعاد الأمر إلى موضوع جيني فطري يجعل من صاحب الهوية الجنسية المثلية حائرا بين مجتمع يرفض هويته وبين نوازعه وشهواته التي تضغط عليه بشدة فيعيش حالة من اللا توازن والخوف.

المثلية كنتاج لأسباب اجتماعية طبقية

عالجت سمر يزبك في روايتها “رائحة القرفة” موضوع المثلية الجنسية من خلال علاقة سيدة بخادمتها، حيث تدخل علاقة السيد والعبد بقوة في تحليل العلاقة المثلية، محيلة الأمر في أحد جوانبه إلى علاقة سيطرة فيها خاضع و مخضوع. فالسيدة تفرض قوتها على مخدومتها لتغدو الأخيرة خاضعة لها لا بفعل مثليتها بل بفعل ضعفها. فهي مجرد فقيرة لا تستطيع رفض طلب سيدتها وولية نعمتها. ومن جهة أخرى فهي بحاجة إلى حنان (أيا كان هذا الحنان). ولكن بعد فترة من العلاقة نجد أن الأمور تنقلب فتصبح السيدة عبدة بين فخذي مخدومتها، وتصبح الخادمة سيدة في الليل وخادمة في النهار. ونجد أن الخادمة تسعى لفرض سلطتها من خلال انتقامها من سيدتها التي نهرتها يوما لأنها نسيت نفسها في فراشها حتى الصباح. فتقيم علاقة مع زوجها لتنتقم من سيدتها التي أهانتها، الأمر الذي يجعل من ممارسة المثلية لدى الخادمة مجرد سبب لتحقيق أهداف معينة أي أنها مثلية عارضة، مكتسبة بفعل خارج فرضها لأسباب اجتماعية (الفقر) وطبقية (علاقة السيدة بخادمتها).

أما بالنسبة للسيدة في الرواية فنجد أن المثلية أيضا تبدو مكتسبة فهي ناتجة عن إهمال الزوج وغياب الحب وفراغ الوقت ونتيجة الإحساس بثقل القيم الزائفة التي يفرضها مجتمع الطبقات المخملية، أكثر مما هي حاجة داخلية لدى السيدة أي أنها تعويضا عن غياب ما.

هنا نلاحظ أن سمر يزبك في روايتها تعيد المثلية الجنسية إلى أسباب خارجية تفرضها عوائق الحياة، ويمكن لهذه المثلية أن تختفي بمجرد انتفاء الأسباب المؤدية لها.

ويمكن القول إنّ الرواية لم تسع لفهم الأسباب الداخلية لشخصياتها إذ عالجت أسباب الخارج ونسيت أسباب الداخل، فبقيت الرواية تعاني نقصا ما، ولكنها رغم ذلك سلطت الضوء على جوانب هامة من المسكوت عنه روائيا.

في مذكرات محمد شكري الرائعة “الخبز الحافي” يروي محمد شكري كيفية اصطحاب أحد الاسبانيين له في سيارته، ليأخذه على منطقة معينة ويقوم بعدها بمصّ عضوه الذكري وبعد الانتهاء يقوم الاسباني باعطاء محمد شكري بعض النقود وهنا يكتشف محمد شكري أنّ جسده يدرّ المال، فيقوم بممارسة هذا الشيء عندما يعضه الجوع، وبعدها لا يذكر محمد شكري أيّ أثر لممارسته المثلية. بل نراه يسرد علاقاته الكثيرة مع العاهرات، الأمر الذي يدل أنه اضطر إلى ممارسة المثلية بفعل الفقر لا أكثر ولا أقل، وهنا نجد أن السبب خارجي مفروض من الخارج بعيدا ن نزوعات الشخصية ودواخلها.

في روايته “شارع العطايف” يسرد عبد الله بن بخيت حيوات ثلاثة شبان سعوديين يعيشون في شارع العطايف(فحيج وسعندي شنغافة). شارع فقير مهمل تجتمع فيه كل أسباب الانحراف. شارع تفرض فيه علاقات القوة سطوتها على الجميع. الأمر الذي يجعل من المثلية ناتجا مفروضا من قبل الأقوياء على الضعفاء، حيث نجد شخصيات مهزومة ومكسورة تشكل مثليتها عبئا عليها بالدرجة الأولى. فتضطر إلى ممارسة الجنس المثلي بسبب الانغلاق و التوق إلى أنثى غائبة يصعب رؤيتها والالتقاء بها في مجتمع مغلق، وبسبب التعرض للاغتصاب في الطفولة، وبسبب وجود طاقة جنسية لا يمكن تفريغها إلا من خلال العلاقات المثلية. فتصبح المثلية مجرد جسر لتفريغ المكبوت. حيث نلاحظ أن شخصيات الرواية تحلم بالزواج كي تتخلص من واقع مثليتها، فهي في الداخل تحتقر مثليتها أو اضطرارها لممارسة المثلية وتنظر لها كعيب ينبغي التخلص منه، منتظرة أن تسنح لها فرصة الزواج كي تتخلص من مثليتها، ولكن أقدار الرواية تجنح بها نحو مصير واحد ينتهي بها إلى الموت.

في الروايات الثلاث السابقة نجد أن المثلية ناتجة بفعل خارجي يفرض ثقله على الشخصيات فتجبر على ممارسة المثلية، وأغلب هذه الأسباب اجتماعية – طبقية: الفقر وعلاقة السيد بالعبد و خضوع العبد لسيده وسعيه للانتقام منه عن طريق إخضاعه له جنسيا بجعله موضوعا لرغبته الجنسية. أي نجد أن الروايات تنظر ضمنيا للمثلية كمرض اجتماعي ينبغي التخلص منه. عيب اجتماعي ينتهي بمجرد انتفاء الأسباب المؤدية له، فلا نجد في الروايات إي موقف داع إلى حرية الشخص في اختيار هويته أو أي دفاع عن المثليين أو تبنّ لقضيتهم ولو بشكل موارب. بل على العكس نجد في “شارع العطايف” وضوحا في إظهار المثلية كعيب حتى إن الشخصيات نفسها تسعى للتحرر من مثليتها وتخجل منها. أما في روايتي “رائحة القرفة” والخبز الحافي” فنجد أن الأمر مستتر وليس واضحا تماما. ولكنه لا ينظر إليه من زاوية الحق في تحديد الهوية الجنسية الخاصة بكل فرد، فلا نجد خطابا تحرريا يسعى لجعل الموضوع خيارا فرديا بل هو يرد الأمر إلى أسباب خارجية بعيدا عن مناقشة دواخل الشخصيات.

11429588-homosexual-copule-in-love-symbols-on-green-blackboard

المثلية كنتاج لأسباب جينية/ داخلية

تعتبر رواية “أنا هي أنت” الرواية الوحيدة التي عالجت موضوع المثلية الجنسية من خلال رؤية تحررية تنظر إلى المثلية كحق من الحقوق الفردية التي لا يحق لأحد التدخل فيها.

تحكي الرواية قصة سهام التي تكتشف مثليتها أثناء دراستها في فرنسا حيث تتعرف على صديقتها كلير لتعيش معها قصة حب نادرة، إلى أن تأتي أم سهام لزيارتها، فتضطر سهام بحكم تربيتها الشرقية وانتمائها إلى ثقافة ترفض هذا الأمر إلى إخفاء الأمر والابتعاد عن صديقتها كي لا تكتشف أمها علاقتها مع كلير. ولكن صديقتها كلير تتذمر من هذا الوضع وتطلب من سهام حسم موقفها وتنتقد ضعفها أمام أمها وعدم دفاعها عن حريتها وحقها في اختيار هويتها الجنسية فتنفصل عنها.

تعود سهام إلى لبنان الغارق في حربه، تحمل معها حيرتها وهويتها الجنسية التي لا تعرف كيف تتعامل معها في مجتمع لا يعترف بأمر كهذا. فتسعى لفهم هويتها وكيف تكونت لديها، فتتذكر طفولتها حيث ترى بين الحلم والواقع يد أمها أو جدتها وهي تدغدغ لها ظهرها في الطفولة، لتبدأ هويتها بالتشكل من هناك أو ربما كان هذا الأمر هو المحفز الأول الذي بدأت تعي معه ميلها نحو الإناث ونفورها من الرجال.

تتعرض سهام لنكسة جديدة بعد تخلي صديقتها اللبنانية عنها وذهابها إلى أحضان رجل أحبها في خريف عمرها. فتسعى سهام لكامل طاقتها لاستعادتها، فتذهب إليها وتتذلل لها إلى أن يقوم الحبيب الجديد لصديقتها بتهديدها بالقتل، فتبتعد مذعورة، خائفة مرتبكة، تبحث عمن يسمع لها ويمسح جروحها ويهدهد شهوتها. فتجد ضالتها لدى أستاذتها في الجامعة “ليال” التي تستمع لها وتحاول سهام استمالتها، فترفض الدكتورة ولكنها تبقي على علاقتها معها كصديقة، لنكتشف في نهاية الرواية أن ليال هي الأخرى مثلية!

تبين لنا الرواية حيرة سهام وضياعها بين مجتمعها الذي يرفضها وهويتها التي تبحث عن حقها في الإشباع، فالأم تقول لها بلهجة قاسية تعكس نظرة المجتمع : أموت ولا أريد أن أعرف أنك منهن!

وتدخل الرواية عالم المثلية الأنثوي من خلال تسليطها الضوء على حالات مختلفة : سهام التي لا تجد نفسها إلا في المثلية الأنثوية، وميمي المتزوجة التي تمارس الجنس المثلي بعد أن مارست الغيري.

تذهب الروائية إلى موضوعها قادمة من منطقة الحرية التي تنظر للأمر من دائرة الحرية الشخصية التي لا يحق لأحد التدخل بها، مدافعة وإن بشكل ضمني عن حق بطلتها في الاعتراف بهويتها وحقها في إشهارها، حيث نجد لغة متعاطفة مع البطلة، تشرح عذابها وضياعها وتشرّد شهواتها في ممرات ضيقة ساعية لايجاد منافذ نور تعبر عن ذاتها من خلالها.

في النهاية، يمكن القول إن الرواية العربية عالجت موضوع المثلية وفق نظريتين اثنتين وهما السائدتان عالميا حتى الآن:

الأولى ترى في الأمر مرضا اجتماعيا – طبقيا ينشأ عن ظروف معبنة تتعرض لها الشخصية في الطفولة (اغتصاب – فقر- ..) ومثّل هذا الاتجاه روايات “رائحة الفرقة” و”الخبز الحافي” و”شارع العطايف”..

الثانية عالجت الموضوع من قبل النظر له كمفهوم جيني أي أنّ الإنسان يولد ومعه نزوع جنسيّ غيريّ أو مثليّ أو ثنائيّ، وهذا يدخل في نطاق الحرية الشخصية التي لا يحق لأحد التدخل بها، ناظرة إلى الموضوع من الداخل (الجيني ) و الخارج ( ضغوط مجتمع وفقر وموضوع طبقي) مثل ” أنا هي أنت”.

(عن “الأوان”؛ نشر المقال عام 2009 وبالتالي فهو لا يغطي فترة السنتين الأخيرتين (ولكننا ارتأينا نشره لقيمته وأهميته))

khobz

اللغة والهويّة: المثلية في التاريخ العربي

قول ابراهيم محمود في كتابه المتعة المحظورة: الشذوذ الجنسي في تاريخ العرب: “اذا كانت اللغة هي هوية الانسان، علامته الفارقة، فهي كذلك الدالة عليه، والمؤرخة له في المقابل… ان اللغة مجتمع قائم بذاته، من حيث قابليتها للتحوّل، والتجذر في الذاكرة، والاغتناء، وتفكك المعنى وموت معنى وانبعاث آخر. وهي في تحولاتها هذه، تشكل تاريخا واضحا حول صانعها، عدا كونها تاريخا له وعنه.”

فما هو تاريخنا كمثليات عربيات ومن صنع تاريخنا أدبا وتراثا؟85158

إمكانية إيجاد معلومات محايدة او داعمة للمثلية الجنسية هي قليلة جدا. هناك الكثير من الكتابات السلبية التي تتعامل مع المثلية الجنسية كشذوذ وانحراف. اما المراجع التي تتناول المثلية الجنسية كهوية جنسية وتتعامل معها بشكل طبيعي هي قليلة جدا وكأنها ابرة بين كومة قش. كمثلية فلسطينية تهمها القراءة عن احد مركبات هويتها (مثليتي الجنسية)، في كل مرة اكتشف كتابا أو كاتبة أو كاتبا كتبوا عن المثلية الجنسية العربية، أشعر كأني اكتشفت كنزا ثقافيا!

عندما سمعت في المرة الأولى عن د. سمر حبيب وعن كتابها المثلية الجنسية الأنثوية في الشرق الأوسط، Female Homosexuality in the Middle East، انتابني شعور رائع وكدت ألا أصدق عيني. ولما قرأت لأول مرة جوزيف مسعد ”اعادة توجيه الرغبة: المثلية العالمية والعالم العربي” Re-Orienting Desire: The Gay International and the Arab World فهمت الفرق بيني أنا – المثليّة الفلسطينيّة – وبين المرأة المثليّة الغربيّة كحركة سياسية. وقبل فترة قصيرة تعرفت الى كاتبة جديدة عن طريق مذكراتها تحت عنوان Damascus Diary، وفيها فيها كتبت الكاتبة السورية عن تجربتها مع سائق التاكسي في الطريق إلى الجامعة وعن، الحارس على باب الجامعة. تشجعت كثيرا وتفاءلت، وكأن طاقة جديدة نفخت في داخلي، وقلت في نفسي: “اذا هي بسوريا عندها القوة انها تناضل من اجل مكانتها وذاتها، ليش انا ما اقدر؟”.

هذه القراءات وهذه النصوص داعمة ومدعّمة في الوقت نفسه، وتشعرني كمثلية عربية بالفخر، وبأني جزء من  ارث ثقافي وحضاري وسلوكي. عندما أقرأها، أتأكد بأني لست وحدي، وانني جزء من مجتمع مثلي عربي، يكتب وينشر ويلقي الضوء علي وعلى شرعية وجودي وشرعية وطبيعة وجودنا كمثليين وكمثليّات. وقع هذه القراءات علي كان قويا جدا، وتعلمت منها الكثير. الشعور الأول الذي انتابني عند قراءتها، كان أنه: ” لو أن أمي، أبي، أختي، او أخي يقرؤونها، لكانوا فهموا ان مثليتي هي طبيعية، وأني جزء من مجموعة كبيرة ومن هذا المجتمع”.

ليس للمثلية الجنسية، جنسية غربية أو شرقية أو طائفية. والدليل أن تلك الصبية الموجودة في سوريا تمر بتجارب مثل تجاربي، وكذلك المثليات في لبنان والأردن ومصر والعراق والخليج العربي. ان هؤلاء الكتاب والأشخاص، أبطال القصص والروايات والقصائد، هم كلهم\ن عرب، وهم\ن اثبات على ان المثليّة الجنسية ليست هوية استوردتها المجتمعات العربية من الغرب. عندما أدركت ذلك، بدأت أفكر في أهمية الكتابة بلغتي، بالعربي، لأنها واحدة من مركبات هويتي الأساسية، وان تناسيت مرات أو نسيت.

وهنا، أود ان أعود بالزمن إلى الوراء، إلى تاريخنا وأدبنا وثقافتنا العربية، لأرى ماذا كتب عني؟ عنا؟ اي كلمات إستعمِلت؟ ما كانت دلالاتها وأبعادها ومعانيها؟ أين استعملت؟ وأي غرض خدمت؟

هناك اتهام دائم للمثليين العرب، بأن مثليتهم مستوردة من الغرب. لكن من الواضح للجميع (وان كان معظم الناس ستجاهلون الحقيقة عن قصد ويتسترون عليها) ان المثلية الجنسيّة كانت موجودة في الحضارة العربيّة والحضارة الاسلامية، وهناك دلالات تاريخية وأسماء وكتابات تؤرخ علاقات جنسية وحميمية بين أشخاص من الجنس نفسه.

وهنا، أود أن أورد مجموعة أمثلة هي غيض من فيض الأدب المثلي الذي يعج به التاريخ العربي. وفيما يلي اقتباسات من نصوص الشاعر العربي الكبير أبو نواس:

اضجرني الناس يقولون: تب (3)

مالي للناس وما شانيهْ؟

ان كنت للنار فما حيلتيْ؟

عذبني الله واشقانيهْ!

او كنت للجنة احيا بها

فما عليكم يا بني الزانيةْ؟

وفي مكان آخر، يتحدث أبو نواس عن حبه لأبي عبيدة النحوي فيقول: (4)

صلى الاله على لوط وشيعته

ابا عبيدة قل بالله: آمينا

لأنت عندي بلا شك زعيمهم

منذ احتملت ومنذ جاوزت ستينا

ويقول مصعب الكاتب (5)

انا الماجن اللوطي ديني واحد

واني في كسب المعاصي لراغب

الوط ولا ازني فمن كان لائطا

فاني له حتى القيامة صاحب (274)

لكن اذا ما أردنا ان نبحث عن السحاق في الأدب والتاريخ العربي، فهو شبه غائب تماما، وتلك نتيجة طبيعية لغياب المرأة في الأساس عن ساحة الحياة الثقافية والسياسية والفكرية في ذلك العصر.

يقول ابراهيم محمود “تاريخ الجنسانية يغيّب في تاريخه ما هو من صميم بنيته (السحاق) الوجه الآخر للواط! وعدم ذكر السحاق، بمثابة نفي الاعتراف به. فهو كحدث حسي غير ملاحظ، انه ثابت، او يكاد، يعيش فرا وتخفيا (يتحدث الكاتب هنا عن البظر) مقابل القضيب الملاحظ جيدا. ثمة استقلالية يتباهى بها قضيب الرجل، وهذا ينعكس على الثقافة عموما، بتذكيرها بقوة!” ( كتاب “المتعة المحظورة”)

ولكن برغم ذلك، نجد فقرة كتبت في عهد الخليفة المأمون عن السحاق ويرد فيها: (6)

السحاق قديم في النساء، ولهن به لذة يهون عندهن الافتضاح به والاشتهار به. وأول من سنّ السحق ابنة الحسن اليمني، وكانت وفدت على النعمان بن المنذر فأنزلها عند امرأته هند، فعشقتها وشغفت بها، وكانت هند أحسن أهل زمانها…. وبلغ من شغف كل واحدة بالأخرى ما لم يكن بين امرأتين قط قبلهما، فلما ماتت ابنة الحسن اعتكفت هند، امرأة النعمان، على قبرها واتخذت الدير المعروف بدير هند في طريق الكوفة. وفيها يقول الفرزدق مخاطبا جرير بن عطية يهجوه:

وفيت بعهد منكَ كان تكرما كما لابنة الحسن اليماني وفت هند
(رشد اللبيب ص. 123-4) (بقول الحسن اليمني المتوفّى عام 850 ميلادية)

وهنا أود أن أتوقف عند مفردة “سحاق”، وهي مشتقة من فعل “سحق” الشيء، أي دقّه دقّا شديدا. اذا، في فعل “السحق” دلالة فعل عنيف بين جهتين، وكأن احدة العاشقتين تسحق الأخرى! ولعل ذلك هو السبب الذي دفع بنساء تلك الفترة إلى استبدال كلمة “سحاقية” بـ”ظريفة”.

يقول التفاشي (7) ” انهن يسمين أنفسهن: الظراف. فاذا قلن فلانة “ظريفة” علم بينهن انها سحاقية. وهن يتعاشقن كما يتعاشق الرجال، بل اشد. وتنفق احداهن على الأخرى كما ينفق الرجل على عشيقته، بل أكثر اضعافا مضاعفة حتى يبلغن فيه، على الانفاق، الألوف والمئين…”

ويفسر لنا محمود سبب اختيار كلمة ظريفة ويقول (8) ” الظرف هو الوعاء ويترادف مع ما تملكه المرأة (اي الفرج) وثمة اسقاط للمعنى حيث يتم استظراف المرأة لسواها، وميلها اليها، سواء باعتبارها عاشقة او معشوقة، وفي الحالتين، فهما تشتركان وعائيا، في صفة تجمعهما معا ”. (294)

بكل الأحوال، السحاق واللواط موجودان في تاريخنا وفي أدبنا وجودا بارزا واضحا، وأية محاولة لانكار ذلك هي محاولة خاطئة، قامعة، غبية، متخلفة وجبانة. كثيرا ما يعتبر اللواط والسحاق شذوذا، واذا ما فكرنا في الأمر، نجد أنه فعلا شاذ. لكن ما معنى شاذ وشذوذ؟ ما هي دلالتها الحقيقية خارج الشعور بالاشمئزاز؟ (9)

بحسب تعريف المنجد،

شذ عن الجمهور او الجماعة: ندر عنهم وانفرد.

وشذ عن الاصول – خالفها

والشذاذ من الناس – الذين يكونون من القوم وليسوا من قبائلهم، القلال.

في قراءتنا للماضي، ولكل ما يتعلق باللواط والسحاق، نجد أن “الأخلاقيات” المفروضة اجتماعيا كانت قامعة وضاغطة إلى حد أنها شوهت التاريخ والأدب وغيرتهما. فقد نجحت المحاولات الكثيرة في ربط اللواط والسحاق بكل ما هو غير اخلاقي وبكل ما هو غير طبيعي. وهنا، يبرز دور جمعيات المجتمع المدني وحقوق الانسان والمثليين، في تقديم قراءة جديدة وصادقة للتاريخ، وفي اعادة تشكيل اللغة والتوثيق، وتوفير خطاب نقيض لهذا الخطاب.

بعد التواصل مع الماضي، أود أن أعود إلى الحاضر لأقتبس عن الناشطة النسوية الفلسطينية عرين هواري، في حديثها عن المثلية الجنسية ونقدها لما هو مقبول وغير مقبول في امسية لجمعية “القوس” في حيفا:

الصحيح واضح ومعروف، للجنسانية حدود واضحة، فالجنس هو اما ذكر او انثى وكل ما عداه اما شاذ او ناقص او غير طبيعي، والميل الجنسي واحد وهو مغاير وكل ما عدا ذلك فهو شاذ او كافر ومثير اما للسخرية واما  للغضب واما  للغثيان. والجسد الجميل هو نموذج واضح، او بعض نماذج واضحة، اللون واضح، والوزن واضح.  والبيت هو ايضا صفقة واحدة، له حدوده، وله قوانينه، وله منظومته البطريركية، وكل من يخالفها فهو ليس من أهل البيت.

اليوم، أود أن أعرض للتغيرات التي حدثت للمثلية الجنسية في الألف سنة الأخيرة، اذ أن غالبية الاقتباسات التي ذكرتها من قبل تعود لحوالي سنة 800 او 850 ميلادي.

احدى التغييرات الجذرية التي نراها اليوم، دخول كلمة “مثلي ومثليّة ومثليين ومغايرين” الى قاموس اللغة العربية. هذه الكلمة تعتبر كلمه ايجابية ومحايدة. ونحن، كأفراد وكجمعيات مثليّة وجمعيات تعنى بحقوق انسان وحقوق اقليات وحقوق مرأة، علينا واجب مرافعة هذه الكلمة وادخالها  أكثر الى الحيز العام للاستخدام والأدب، أكاديميا واعلاميا.

وأود أن أشير إلى أن هناك بالفعل تغير ملحوظ على هذا الصعيد، وأنا شخصيا، في الاعلام والاكاديميا والادب الفلسطيني، ألحظ أن هذه الكلمة باتت حاضرة وموجودة بشكل جيّد نسبيا. ولكن للأسف، ما زلنا نشهد استخدام كلمة “شذوذ جنسي” و”انحراف” عند الحديث عن المثلية في الصحافة والتلفزيون والانترنت، ولا بد من تغيير هذا الواقع. حتى في الكتابات التي تعد اليوم راديكالية مثل قصة ”انا هي انت”، “الواد والعم”، “عمارة يعقوبيان”، “مسك الغزال”، “الآخرون”، ما زال هناك حضور قوي جدا لهذه المفردات. لكن على الضفة الأخرى، هناك أماكن تعتمد تعبير “شواذ” و”انحراف” فقط، وأماكن أخرى تعتمد كلمة “شواذ” مع كلمة “مثلية جنسية”، وأماكن اخرى – وان كانت قليلة جدا – تعتمد فقط تعبير “مثلية جنسية”، ومن الواضح من خلال التعبير المختار، موقف الجهة المؤلفة من موضوع المثلية الجنسية.

مثلا، عن كتاب “الواد والعم” ، تقول جريدة الوطن السعودية:

قصة ”الواد والعم” تحكي قصصاً واقعية من اليأس والغضب التي يمر بها أبطال الرواية على مسرح الواقع. يسعى الكاتب ببراعة لإظهار الانحراف الفكري الشاذ لدى فئات معينة في المجتمع.

وفي رواية عمارة يعقوبيان  يصف علاء الاسواني “حاتم”، الشخصية المثليّة في الرواي،  ”انه من الشواذ المحافظين. و كان الشذوذ في حياة حاتم هامشيا محددا بإحكام. ولم يكن مجرد مخنث. بل هو شخص موهوب. وصل بكفاءته وذكائه الی قمة نجاحه المهني.. هو مثقف من أعلی مستويات، يجيد عدة لغات بطلاقة. يريد ان يضيق حياته الشاذة و يقتصرها علی الليالي و يعيش يومه العادي كصحفي و مسئول قيادي وفي الليل يمارس لذته لبضع ساعات في الفراش. ”

وفي وصف كتاب “أنا هي انت”، كتب موقع النيل والفرات: (13)

“أنا هي أنت”، تُبْرز، بكثير من الجرأة والصراحة والعفوية، مسألة تشكل هاجساً مرعباً عند كثيرات تضطرهن الظروف الإجتماعية والنفسية وحتى البيولوجية إلى علاقات مثلية، لا ترضي فيهن موضع الشَبَقُ وحسْب، وإنما عطشهن إلى المستحيل يجسد  شذوذهن وسلوكهن في الطريق المرتجى إلى أجسادهن وشهواتهن”.

بعيدا عن هذه المصطلحات المتحيزة، نجد أماكن قليلة استعملت فيها مفردة “مثليّة الجنس” فقط من دون ربطها بشذوذ او انحراف، مثل الفقرة الموجودة في موقع رياض الريس عن كتاب “انا هي انت”. فقد ورد ما يلي:

لم يوجد حتى الآن امرأة عربية بحثت موضوع العلاقات المثلية عند النساء بشكل مباشر. أحياناً كانت تجري معالجة الموضوع بين الذكور أما بالنسبة إلى الإناث فبقي الأمر محظوراً على الدوام ، لأن المرأة الشرقية تعيش في فضاء من المحرمات والممنوعات. هذه الرواية تَصَدّى لموضوع العلاقات المثلية كواحدة من الحقائق التي لم يعد ينبغي السكوت عنها.

من خلال هذا الاستعراض السريع للتاريخ والحاضر العربيين في التعامل مع المثلية الجنسية ومصطلحاتها، من الواضح أن هناك تغيير جيد، لكن ما زال هناك الكثير لنعمل من أجله. وكي نستمر في هذا التغيير، من المهم جدا ان نتذكر ان التوثيق والكتابة باللغة العربية هي الطريقة الأنجع والأقوى للتغيير، والرد على الخطاب النقيض، وتقديم حقائق عادلة ومتحررة من القمع والتغييب الذي استعمل في كل ما يتعلق بالمثليّة الجنسيّة والهويات والميول الجنسيّ.

ولأننا جزء لا يتجزأ من مجتمعنا وحضارتنا التي يربطنا فيها رابط لغوي، اجتماعي، ثقافي، سلوكي، تاريخي ومصيري، سنستمر في العمل من أجل حقوقنا وتحقيق المساواة. ونحن نعلم ونؤمن بأن اللغة العربية قادرة على احتواء الهوية الجنسية والمثليّة الجنسية كما قامت بذلك في الماضي، بالرغم من سياسة االتهميش المتعمدة لتغييبنا.

نحن اليوم نعمل على استرجاع هذه اللغة واستخدامها من جديد وفي بعض الحالات، اعادة خلقها وتشكيلها لتحقق أغراضنا وتحتوي قضايانا.

الكاتبة ريما حوا هي مركزة مشروع المعلومات والمنشورات في مجموعة أصوت – نساء مثليات فلسطينيات

صور لزانيلي موهولي من مثلي الجنس في جنوب أفريقيا

banner_internal

أيفكس تعرض صوراً لزانيلي موهولي، وهي إمرأة مثلية الجنس من مجتمع السود في جنوب أفريقيا وتعمل على توثيق الحياة اليومية – الوفاة – للسود المثليين جنسياً، وغالباً ما تضع نفسها تحت الخطر.

ي حين أن روسيا وأوكرانيا تخططان لحظر “دعاية” مثلي الجنس، وأوغندا تحاول الاستعجال بتمرير مشروع قانون مكافحة المثلية الجنسية الذي يمكن أن يرسل المثليين والمثليات جنسياً الذين يروجون للمثلية الجنسية إلى السجن، تقدم الناشطة الجنوب أفريقية زانيلي موهولي بكرم للأيفكس مجموعة مختارة من صورها التي توثق الحياة اليومية – الوفاة – للسود المثليين جنسياً.

“لدى جنوب أفريقيا أجندتها السياسية الخاصة”، كما تقول، “لدينا قوانين تحمي مجتمعنا ولكن الناس ما زالوا يتعرضون للقتل”. لقد حقق المثليون جنسياً في جنوب أفريقيا مكاسب واضحة في المجال السياسي. زواج المثليين يعتبر قانونياً. كما أنها أول دولة في جميع أنحاء العالم تحظر في مشروع الدستور بشكل صريح التمييز على أساس الميول الجنسي.

“إن جرائم الكراهية بحق المثليين والمثليات جنسياً منتشرة. لدينا دستور منفصم، حيث يشتبك مع المواقف التقليدية”، تقول موهولي. “كم من الناس لديهم الفرصة ليفهموا تماماً ماذا يعني في الواقع الدستور؟”

تشير موهولي إلى “الحقيقة المرة” في جنوب أفريقيا بحق المرأة ومجتمع LGBTI”” : لقد تم قتل ما لا يقل عن 10 أشخاص معظمهم من المثليات خلال هذا العام. لم يصدر أي حكم في أي من هذه الجرائم. كما يتعرّض العديد من الأشخاص الآخرين إلى التحرش والاغتصاب. فوفقاً لمجلة نيويوركر، من بين كل امرأتين في البلاد، تتوقع إمرأة أن تتعرّض للاغتصاب على الأقل مرة واحدة في حياتها.

وفي الآونة الأخيرة، تم قتل الناشطة المثلية سيهلي سكوجي على يد عصابة من الرجال في كيب تاون بتاريخ 10 تشرين ثاني أثناء الليل، وذلك بعد أقل من أسبوع على ذكرى ميلادها التاسع عشر. لقد تم طعن سكوجي حتى الموت، والتي كانت مشاركة في مشروع لوليكي سيزوي الذي يدعم المثليات، واللواتي لهن ميول جنسية ثنائية، والمتحولات جنسياً، وسبق أن تعرضن للاغتصاب.

“إنهم “المعتدين” لم يطلبوا المال أو الهواتف المحمولة. معظم الرجال يكرهوننا هنا، ويقولون نحن نحاول أخذ صديقاتهم”، قالت إحدى الصديقات “تم حجب الاسم” التي كانت ترافقها خلال حادثة الطعن.

لقد كانت هذه الهجمات هي القوة الدافعة وراء عمل موهولي. حيث أن بعض المواضيع التي تتطرق لها تتمحور حول الناجيات من “علاج” الاغتصاب – عندما يغتصب رجل إمرأة مثلية بهدف “علاج” ميولها الجنسي. وفي الآونة الأخيرة، بدأت موهولي بتسجيل جنازات المثليات السود اللواتي قُتِلن في جرائم الكراهية – بما فيهن سكوجي.

” لا يمكننا أن ننتظر فقط لمسيرة حاشدة، أو غيرها من الأنشطة الترفيهية”، توضح موهولي. “الجنازات هي جزء من حياتنا، ونحن نخسر الناس وهذا يحتاج إلى أن يكون موثقاً”.

تواجه موهولي الرقابة بسبب تأريخها لحياة المثليين جنسياً. في شهر آب من عام 2009، كان وزير الفنون والثقافة آنذاك لولو اكسنجاونا يزور معرض يضم أعمال موهولي، ووصفه بانه “غير أخلاقي”، “هجومي” و “ضد بناء الدولة.”

وفي نيسان من عام 2012، تم اقتحام شقتها وسرقة أكثر من 20 قرص مدمج تحتوي على أشرطة فيديو وصور، ومعظمها لم يُعرض، حيث استطاعوا بشكل فعّال محو السنوات الخمسة الماضية من عملها. لم يأخذوا أي شيء آخر.

عندما سُئلت عن سبب مثابرتها في ظل خطر واضح، قالت زانيلي ببساطة، “أنا بداخلي من مجتمع المثليات السود. وعلى عاتقنا مسؤولية كمجتمع للتحدث عن أنفسنا، حتى يفهم الأخرون عن وجودنا”.

اضغطوا على الصورة أعلاه لمشاهدة بعض من صور موهولي التي توثق “شرايين الحياة والجدول الزمني عن بعض التاريخ ‘الشاذ’ المسروق”.

الجنسية المثلية

لماذا نقول الجنسية المثلية وليس الشذوذ الجنسي؟ ليس هذا لأننا لا نؤمن أن الجنسية المثلية نوع من الخروج عن التعبير الطبيعي للجنس، ولكن لأن عبارة الشذوذ الجنسي قد حملت على مدار السنين الكثير من الإيحاءات المهينة والمقللة من شأن المثليين. نحن مثلاً لا نحب أن ندعو من فقد بصره “أعمى” ولكن نقول “كفيف”. أيضاً لفظ شذوذ جنسي لا يقدم وصفاً واضحاً ودقيقاً للحالة. فللشذوذ الجنسي أنواع عديدة؛ مثل ممارسة الجنس مع الحيوانات والتلصُّص والاستعراض وغيرها.

لا يوجد تعريف شامل واحد للجنسية المثلية. ربما من الأسهل أن نقول ما ليس جنسية مثلية. الجنسية المثلية ليست عيباً وراثياً ولا اختلالاً هورمونياً ولا مرضاً عقلياً ولا هي نتيجة لتسلُّط الأرواح الشريرة. الجنسية المثلية تعني انجذاب الرجال عاطفياً وجنسياً للرجال أمثالهم والنساء للنساء. لماذا يختبر الناس هذا الانجذاب لنفس الجنس؟n_11040_4

الجنسية المثلية سلوك يتم تعلُّمه من خلال عوامل متعددة مركبة تشكل سلوك الإنسان. منها ما يقع الإنسان تحت تأثيره بلا اختيار منه ومنها ما هو اختيار شخصي. كثير من الجنسيين المثليين شعروا منذ طفولتهم أنهم مختلفين وبالتالي يعتقد الكثيرون أنهم مولودون هكذا. أيضاً كثيراً ما تعطي المجلات والتلفزيون الانطباع أن العلم قد اكتشف أن الجنسيين المثليين يولدون هكذا.

لكن الإحساس المبكر بالاختلاف ليس هو العامل الوحيد. البعض يعتقدون أن بعض الناس يصبحون جنسيين مثليين لأنهم اختاروا ذلك. لكن أغلبهم لا يختارون أن يكونوا هكذا. ميلنا الجنسي ليس من الأمور التي نستطيع أن نغيّرها بإرادتنا بسهولة. بالطبع ما نفعله يخضع لإرادتنا. وبالطبع سلوكياتنا الجنسية تخضع لإرادتنا فنحن نستطيع أن نختار الطريقة التي نتجاوب بها مع مشاعرنا. مشاعرنا تدفعنا إلى سلوكيات معينة ولكننا نستطيع أن نسيطر على مشاعرنا. أيضاً ليس كل من يشعرون بالميل نحو نفس الجنس يحبون أن يُطلق عليهم لفظ Gay أو lesbian

عامل آخر يجب ملاحظته وهو ما حدث لهؤلاء الأشخاص في حياتهم. ربما تعرضوا لجروح نفسية تؤثر على شعورهم تجاه أنفسهم. فربما تعرضوا للانتهاك الجنسي أو عاشوا في علاقات سيئة مع والديهم (من خلال عملنا مع العديد من الذين يصارعون مع مشاعر الجنسية المثلية نعلم أن الكثيرين تعرضوا لمثل هذه الأمور). بالطبع ليس كل من يتعرض لإساءات جنسية أو من كانت له علاقة سيئة بوالديه يصبح منجذباً نحو نفس الجنس. وليس كل من لديهم ميل لنفس الجنس، تعرضوا للانتهاك الجنسي. بمرور الوقت تعمل كل هذه العوامل معاً: الجروح والانتهاكات التي تعرضوا لها وكمّ المساعدة التي حصلوا أو لم يحصلوا عليها لتجاوز هذه الجروح والإساءات والاختيارات التي اختاروا أن يفعلوها كرد فعل لهذه الجروح وكل هذا قد يؤدي في النهاية إلى انجذابهم لنفس الجنس.

على العموم، هناك عدّة عوامل مختلفة وبدرجات مختلفة من الأهمية تؤثر في حياة الناس. ربما تشتمل هذه العوامل على:

1-  عوامل ولدوا بها (استعداد وراثي لنوع من الشخصية)

2-  خبرات سيئة في الطفولة مثل الإساءات الجنسية أو الرفض من الوالدين أو الأقران

3-  كم ونوع التعضيد والمساندة التي حصلوا عليها كأطفال ومراهقين للتعامل مع ما كان يحدث وقتها.

4-  نوع التربية الأخلاقية التي تلقوها كأطفال ومراهقين.

5-  الاختيارات التي اختارها هؤلاء الأشخاص للتعامل مع مشاعرهم وميولهم.

6-  كم الوضوح أو التداخل بين دور الرجل والمرأة في الثقافة.

لا يوجد شخصان يعيشان في أسلوب الحياة المثلي لنفس الأسباب. ربما كانت الخلفية الأسرية لأحدهم سيئة وربما عاش أحدهم تربية مثالية منضبطة من حيث الحب والحزم في البيت. صحيح أن العلاقة بالأهل يمكن أن تؤثر في الجنسية المثلية ولكننا لا نستطيع أن نعتبرهم مسئولين تماماً عن هذا الأمر. الشخص المثلي ليس ضحية للظروف تماماً فاختياره الشخصي له دور أيضاً ولكن التفاعل بين العوامل التي ليس له دور فيها والعوامل التي من اختياره معقدة جداً وخاصة جداً بالنسبة لكل شخص. لذلك فإن الله وحده هو الذي لديه الحب الكافي والعلم الكافي لكشف أسرار ما حدث والبدء في إحداث التأثير العكسي من الجنسية المثلية نحو الشفاء.coming-out

ليس كل الجنسيين المثليين متورطين في السلوكيات الجنسية المثلية بنفس الدرجة. تختلف درجات التورط من:

أولاً: من يعيش فقط في الخيالات الجنسية.

ثانياً: من يمارس سلوكيات جنسية لكن لا يعتبر الجنسية المثلية هوية خاصة به.

ثالثاً: من يعيش الهوية المثلية وأسلوب الحياة المثلي كأسلوبه المفضل للحياة، فيسمي نفسه مثلياً gay وينخرط في الثقافة المثلية والمجتمع المثلي الموجود في كل ثقافة أو دولة، ربما فوق الأرض في بعض الدول وتحت الأرض في دول أخرى لا يزال المثليون فيها لا يحصلون على اعتراف رسمي من الدولة والمجتمع.

رابعاً: من يعيش الجنسية المثلية كقضية سياسية واجتماعية فيدافع عن أسلوب الحياة المثلي. مثل هؤلاء قد ينظمون ويشاركون في مظاهرات و مسيرات لتأييد أسلوب الحياة المثلي، وربما يكونون عدوانيين مع من يتفق معهم في الرأي.

لذلك عندما نتعامل مع المثليين، يجب أن ندرك أنهم بشر مثلنا، لهم أحاسيسهم واحتياجاتهم. قد لا نتفق مع أسلوب حياتهم، لكن هذا لا يحرمهم من حقهم في القبول والاحترام. في واقع الأمر يُعد حصولهم على الحب والقبول والاحترام من الغيريين (غير المثليين) خطوة أساسية في شفائهم من الجنسية المثلية.

Sudan: Civilians Describe Toll of Attacks

(Nairobi) – The Sudanese government’s indiscriminate aerial bombardment and shelling in Blue Nile and Southern Kordofan states has killed and injured scores of civilians since the conflict began more than a year ago, Human Rights Watch said in a report released today. Government forces have raided villages, burned and looted civilian property, arbitrarily detained people, and assaulted and raped women and girls.

The 39-page report, “Under Siege,” is based on five research missions to the hard-to-access rebel-held areas in the two states and to refugee camps in South Sudan. It documents the government’s indiscriminate bombing and other attacks on civilians since conflict between the government of Sudan and the rebel Sudan People’s Liberation Army-North (SPLA-N) broke out in June 2011 in Southern Kordofan following disputed state elections. The report also describes the effect of Sudan’s refusal to allow humanitarian assistance into rebel-held areas. Hundreds of thousands of people are displaced inside the two states, surviving on very little, while more than 200,000 have fled to refugee camps in South Sudan and Ethiopia.

“Sudan’s indiscriminate bombs are killing and maiming women, men, and children, who are running scared and going hungry,” said Daniel Bekele, Africa director at Human Rights Watch. “The international community should end its silence and demand an immediate end to these abuses.”

The United Nations, African Union (AU), League of Arab States, the European Union (EU) and its member states, along with other key countries such as the United States, China, South Africa, and Qatar, should forcefully press Sudan to end the indiscriminate bombing immediately and stop blocking access to aid. They should call on UN Secretary-General Ban Ki-moon to establish a commission of inquiry into violations by both government and rebel forces since the conflict started. Researchers have also received reports of violations by rebel forces, such as indiscriminate shelling of government-held towns, but could not access government-held areas to confirm the reports.

Those responsible for serious crimes should be held to account and subject to targeted sanctions, such as asset freezes and travel bans, Human Rights Watch said.The need for accountability for mass crimes is especially pressing in Sudan, where President Omar al-Bashir; Ahmed Haroun, the Southern Kordofan governor; and Abdulraheem Mohammed Hussein, the current defense minister, are already subject to arrest warrants by the International Criminal Court (ICC) for atrocities committed in Darfur. The ICC prosecutor will brief the UN Security Council on progress on the court’s Darfur investigation on December 13.

Indiscriminate Bombing and Attacks
On a research mission to Blue Nile in October 2012, Human Rights Watch found evidence of indiscriminate bombing and shelling since the start of the conflict. In one example, the fragments from a bomb dropped in late 2011 hit a 17-year-old girl in the head, killing her instantly in front of her mother, Tahani Nurin.

In a shelling incident near Wadega village, west of Kormuk, a farmer saw a shell hit his neighbor, Ahmed, while farming in August: “When the shell hit, it cut Ahmed’s body into pieces. It was difficult to even identify him. We all ran away when the shelling started. And when we came back, we just found pieces of him.”

In Southern Kordofan, which Human Rights Watch also visited in late October, researchers also found evidence of indiscriminate bombing. A bombing on the Heiban market on October 2 killed one civilian and injured six others, including Huwaida Hassan, a mother of seven, who was walking to the market. The bomb fragments sliced into her belly. In another example, a bomb dropped in mid-September on a village west of Kadugli hit the farm of Fadila Tia Kofi, an elderly woman in her 70s, and blew off part of her left foot. The attack has left her unable to walk.

“I don’t know why the bombs come,” she said. “I work. I farm. But now I crawl.”

Indiscriminate bombing violates fundamental principles of the laws of war, which require warring parties to distinguish between combatants and civilians at all times, and to target only combatants and military objectives. The bombs used by Sudan are unguided and often dropped from Antonov cargo planes or high-flying jets in a manner that cannot meaningfully distinguish between soldiers and civilians. In Blue Nile in particular, Human Rights Watch found evidence of the use of barrel bombs, which are crude, improvised devices filled with nails and other jagged pieces of metal that become deadly projectiles upon impact.

Government ground forces and militia have also attacked villages without distinguishing civilians from combatants, Human Rights Watch found in both states. A 25-year-old woman and her mother-in-law, former residents of a village around Gebanit in Blue Nile, said that they had witnessed multiple attacks by Popular Defense Forces, a government militia, at various times during the conflict. In June, the militia shot at villagers while they were harvesting and the women saw them kidnap three people, including two women.

Humanitarian law prohibits targeting civilians and civilian property. Both Sudanese and rebel forces have an obligation to take all feasible precautions to protect civilians. They should warn people to leave conflict areas where they may be injured, and their soldiers should not camp or operate in civilian areas.

People with real or perceived links to the SPLM-North risk arrest in government-controlled towns. Dozens of suspected members of the party, which was formally banned in September 2011 when fighting spread to Blue Nile, are in detention in Southern Kordofan, Blue Nile, and elsewhere in Sudan. Sudan should immediately make their names public, Human Rights Watch said. The authorities should free all those not held on lawful grounds and ensure that those who are legally detained are not subject to ill-treatment or torture, and enjoy full due process rights.

Deepening Humanitarian Crisis
Inside the rebel-held areas visited by Human Rights Watch in both states, researchers found displaced civilian communities sheltering in the bush, or in the hills near boulders and caves, or in other places they had moved for safety. Everyone the Human Rights Watch researchers encountered was surviving on dwindling food reserves and had little or no access to clean water or basic medicines and healthcare.

Sudan has restricted movement into and out of rebel areas and continually denied access to independent humanitarian aid groups seeking to provide food and services, effectively blockading the rebel-held areas. This policy has prevented civilians from accessing medicine and other supplies and personnel, such as doctors or teachers. The clinics and schools the researchers found, some of them damaged by bombing, had been closed or abandoned.

Sudan’s bombing and refusal to allow food and aid into the states has pushed more than 200,000 people from these states into refugee camps in South Sudan and Ethiopia. But the camps’ close proximity to the border with Sudan, where conflict is ongoing, and the presence of armed soldiers from various armies in and around the camps, continue to pose threats to civilian safety. Refugee women and girls spoke of the continued threat of sexual violence.

In August, after many months of negotiations, Sudan agreed to implement the so-called “Tri-partite Proposal” negotiated by the UN, AU, and League of Arab States. The proposal, which foresees monitors by all three groups, sets out modalities for aid to reach people living in rebel-held areas. However, Sudan did not take the initial steps to carry out an assessment of humanitarian needs within the agreed time frame and now claims the agreement has expired.

“Arbitrarily denying civilians access to food and humanitarian aid during a conflict is a brutal tactic that violates international humanitarian law,” Bekele said. “Those who pursue a policy of cutting people off from food, medicine, and other aid should be held responsible, including through internationally imposed targeted sanctions.”

Background
The states of Blue Nile and Southern Kordofan lie north of the border with South Sudan and have populations who largely supported the southern Sudan People’s Liberation Army (SPLA) during Sudan’s long civil war. Conflict between Sudan and the SPLA started in Southern Kordofan in June 2011 and spread to Blue Nile in September 2011.

In both states conflict broke out amid increased tensions between Sudan’s ruling National Congress Party and the Sudan People’s Liberation Movement (SPLM) over security arrangements under the 2005 Comprehensive Peace Agreement, which ended the 22-year civil war.

The northern sector of the SPLM, now known as SPLM-North, contended that the peace agreement gives the parties six months to withdraw after completing popular consultations, which had not yet occurred when violence broke out. The consultations are mandated under the peace agreement so that people in both states can decide on their system of governance while remaining part of Sudan.

%d bloggers like this: